معهد المقاصد

معهد المقاصد مركز فكري بحثي له فروع ومراكز في أنحاء العالم، يهدف إلى إحداث نقلة منهجية في فهم وتطبيق الإسلام في واقع الحياة في مختلف مناحيها في ضوء مقاصد الشريعة أو أهداف الإسلام العليا انطلاقًا من الوحي؛ القرآن والسنة، لتحقيق حياة آمنه كريمة للإنسان وتعزيز السلام والأمن للجميع، والعمل على تطبيق هذه المقاصد والتوجيه الإلهي في شؤون الحياة الإنسانية متجردة من الأهواء الشخصية والتعصب والطائفية من أجل النهوض بالحياة والمعرفة والعيش وتحقيق المصلحة العامة المشتركة. فتقدم الإيمان على المادة، وقضايا العدالة على بقاء الحال على ما هو عليه، والنظر للمستقبل على النظر للماضي، والرؤية الكلية على الرؤى المجتزأة، والتكامل المنهجي على الاختزال، والانفتاح الفكري على الانغلاق الفكري، والتوازن على التحيز، وتعدد الأبعاد على الثنائيات المتوهمة، والغايات على الوسائل.

معهد المقاصد لمحة سريعة

يشير مصطلح المقاصد إلى مقاصد الشريعة الإسلامية مثل الغايات والمصالح والمعاني والأهداف والعلل والحكَم والأسباب، والمقاصد والمبادئ بهذا المعنى هي من الفقه والفهم للشريعة وليست هي الشريعة في ذاتها وإنما هي نظريات وفهم عميق ومهم لهذه الشريعة. ويُستخدم مصطلح المقاصد بالتبادل مع المصالح العامة عند بعض علماء الفقه والفكر الإسلامي.

المقاصد الشرعية تبين الحكمة من وراء الأحكام، وهي كذلك مجموعة من الغايات الإلهية والمفاهيم الأخلاقية التي يقوم عليها التشريع الإسلامي، مثل مبادئ العدل، وكرامة الإنسان، والإرادة الحرة، والمروءة والتعاون. فمثل هذه الغايات والمفاهيم تشكل جسرًا بين التشريع الإسلامي والمفاهيم السائدة اليوم عن حقوق الإنسان، والتنمية، والعدالة الاجتماعية، ويمكن أن تكون إجابة عن بعض الأسئلة :

1. ما هي أفضل طريقة لقراءة القرآن والسنة وإعادة تفسيرهما في ضوء الحقائق المتوافرة في العالم المعاصر؟
2. ما هو المفهوم الإسلامي لـ(الحرية) و(العدالة)؟
3. ما هي نقاط التوافق بين المفاهيم المعاصرة حول حقوق الإنسان والتشريع الإسلامي؟
4. كيف يمكن للشريعة الإسلامية أن تساهم في (التنمية) و(الأخلاق) و(العدالة الاجتماعية)؟
وقد خضعت مقاصد التشريع الإسلامي لأشكال متعددة من التصنيف، وذلك بحسب المنظور الذي ينظر منه العالم الفقيه.

والتقسيم التقليدي للمقاصد فيه ثلاث مستويات من الضرورة وهي: الضرورات والحاجيات والتحسينيات على هذا الترتيب من الأولوية. الضرورات هي التي تتعلق بالحياة أي مسائل مصيرية أساسية كالحياة والعقل والكرامة والأسرة، وهي خمس: حفظ الدين والنفس والمال والعقل والنسل. وتتعرض معيشة الإنسان للخطر حين تنتهك هذه الضرورات. ثم حاجيات أي استهلاكيات ومسائل نحتاجها في حياتنا اليومية كالنشاط اليومي التجاري والاجتماعي والخدمات الأساسية والسلع الأساسية، ثم تحسينيات أو كماليات، وهذا لا يعني أن تهمل الكماليات بل هي مهمة وهي تتعلق أيضًا بالحاجيات والضرورات وترفع من مستوى المعيشة عند الناس فترتقي حضارتهم وتزدهر.

و حول المدى الذي تغطيه الأحكام، قسم العلماء المعاصرون المقاصد إلى مقاصد عامة وهي الملاحظ وجودها في كل أبواب الشريعة، ومقاصد خاصة والتي يلاحظ وجودها في باب أو فرع محدد ومقاصد جزئية والتي تتناول العلة من نص محدد.

وأنتج البحث المعاصر دراسات عدة حاولوا فيها توسيع المقاصد لتشمل دائرة أوسع، وطرح عدد من المفاهيم والتصنيفات التي تعطي لمقاصد الشريعة أبعادًا جديدة، وفتح المجال لتتجاوب المقاصد مع القضايا المعاصرة. حيث أن جزءا كبيرا من الإشكالية هو في النظر للإسلام من بعده الفقهي التقليدي فقط وعدم التوسع في دائرة الفقه لتشمل فقهًا معاصرًا يتناول كل مجالات الحياة الإنسانية ويهدف إلى صالح البشر وتحقيق العدل والرحمة على المستويات المختلفة. وفي ضوء ذلك فمقاصد الشّريعة من أهم الآليات التي قد تسهم اليوم في الانتقال من المنهجيات القاصرة المذكورة إلى المنهجية الكلية المنشودة في مختلف المجالات وعلى مختلف الأصعدة.

ومازالت الحاجة ماسة لإحداث نقلة في نمط التفكير الإسلامي وذلك بصناعة أفكار ومشروعات مقاصدية وتطبيقاتها وتقديم مقاربات مقاصدية في الاقتصاد والتنمية والتعليم والمرأة والبيئة والفنون بما يحقق المصالح العامة المشتركة للإنسانية.

* مستخرجة مع تعديلات طفيفة من مقاصد الشريعة: دليل المبتدئين من قبل جاسر عودة، إيت: واشنطن.

رؤيتنا

رؤيتنا هي أن نرى نقلة المنهجية تقود رحلة الإنسانية في البحث عن الحقيقة والحكمة والكرامة. وتحقيقا لهذه الغاية، نحن ملتزمون بإجراء بحوث تأسيسية وتطبيقية في مقاصد الشريعة بما يرتقي بالحياة في مختلف مجالاتها ومستوياتها، والوصول إلى اجتهادات مقاصدية عن طريق البحث العلمي الجاد والدراسات العليا، لتشمل فقها معاصرا وفهمًا صحيحًا للأحكام والمقاصد القرآنية والسنة الشريفة بما تحمله من سعة وثراء للبشرية.

مهمتنا

يقوم المعهد بالبحث في مقاصد الشريعة وتطبيقها في شتى مجالات العلوم والنشاط الإنساني.

الهيكل التنظيمي

يتكون هيكل معهد المقاصد من مجلس الأمناء، وفريق تنفيذي، والمديرين التنفيذيين الإقليميين والمديرين ومنسقي مشروعات وبرامج يعملون كمنسقين للتواصل ولتنفيذ مهام محددة، فضلا عن المجلس الأكاديمي والباحثين المتعاونين خارج إطار الهيكل الداخلي للمعهد. كما يعتمد معهد المقاصد على عدد من الشراكات وبروتوكلات التعاون مع المؤسسات الأكاديمية والجامعات والمعاهد والمنظمات غير الربحية أو الشركات الخاصة.

OUR STAFF

Meet MI's core of team of dedicated individuals. Along with their MI duties, these scholars and professionals are global ambassadors of Maqasid studies and philosophy.
Executive Team and Directors
Prof. Jasser Auda

Prof. Jasser Auda

President
Prof. Jasser Auda is a renowned global authority and distinguished scholar in the field of maqasid al-shariah. He is a Founding and Board Member of the International Union of Muslim Scholars, Member of the Executive Board of the Fiqh Council of North America, Member of the European Council for Fatwa and Research, and Fellow of the Islamic Fiqh Academy of India. He has a PhD in the philosophy of Islamic law from University of Wales in the UK, and a PhD in systems analysis from University of Waterloo in Canada. Early in his life, he memorized the Quran and studied Fiqh, Usul and Hadith in the halaqas of Al-Azhar Mosque in Cairo. He was founding Director of the Maqasid Center in the Philosophy of Islamic Law in London and founding Deputy Director of the Center for Islamic Ethics in Doha. He has held teaching positions at the University of Waterloo, Alexandria University, Islamic University of Novi Pazar, Qatar Foundation and the American University of Sharjah. He lectures in Islamic law, ethics and thought around the world and has written over two-dozen books in Arabic and English, some of which have been translated into twenty-five languages.
Dr. Zaid Jamaludeen

Dr. Zaid Jamaludeen

Executive Director
Zaid has over 20 years experience in contributing to and leading nonprofits like: educational institutions and community based organizations. He sits on the boards of several non-profit organizations and is actively involved in community development projects. Prior to joining MI, Zaid had 10 years professional experience in the field of advanced analytics and was Vice President of Risk-Modeling at a top US financial institution. Zaid obtained his Ph.D. in Economics from the University of Utah and is a frequent economic commentator at several media outlets. His current research interests are focused on developing a maqasid approach to economic issues like sustainable development. Zaid is a believer in the power of ideas, collaborative work and compassion for driving change and for making the world a better place.

هل أنت مستعد/ة للمشاركة معنا؟

يسعى معهد المقاصد MI باستمرار إلى إشراك الأفراد والمنظمات والهيئات ذات الاهتمام بالمجال حول العالم. فإذا كنت مهتمًا بأيٍ من الأنشطة المذكورة أدناه يرجى الذهاب إلى صفحة "اتصل بنا" وأدخل عنوان المساهمة في خانة الموضوع