المنهجية المقاصدية

صدر هذا الشهر عن دار المقاصد، وبالتعاون مع معهد المقاصد، كتاب “المنهجية المقاصدية.. نحو إعادة صياغة معاصرة للاجتهاد الإسلامي” للدكتور جاسر عودة، رئيس معهد المقاصد. والكتاب عبارة عن مجموعة من المحاضرات يرسم من خلالها الدكتور جاسر عودة ملامح خطة متكاملة ومركبة لإحداث نقلة منهجية في الاجتهاد الإسلامي المعاصر في ضوء الكتاب والسنة وفي عدد من المستويات والمجالات. أما مستويات الاجتهاد فعمق هذه النقلة يتمثل في إعادة تصور المنطق الذي يدل بالعلامات على الحقائق عن طريق تواصل العلامات ومقاصدية الحقائق. وأما مجالات الاجتهاد فالمنهجية المقاصدية المطروحة تدعو إلى العودة إلى المفاهيم الأصلية الشاملة للدين والعلم والفقه، وبالتالي الدور الشامل للعلماء والفقهاء في دراسات الأصول، والدراسات التخصصية المعاصرة، ودراسات الظواهر، والدراسات المؤسسية بعيدة المدى. وتفصل المحاضرات في الخطوات المنهجية التي ينبغي على الباحث المقاصدي أن يسلكها في بحثه، ألا وهي: القصد البحثي، ودورات التدبر في الكتاب والسنة، وصناعة التصور المركب، والدراسات المقارنة مع الأطروحات الإسلامية وغيرها، وتوليد النظريات والمبادئ الحاكمة.

لطلب الكتاب، يُرجى التواصل مع الناشر: دار المقاصد.